top of page
Anchor 1

الأكاديمية الأولمبية تناقش سبل حماية حقوق الملكية الفكرية من التعديات المختلفة



الأكاديمية الأولمبية تناقش سبل حماية حقوق الملكية الفكرية من التعديات المختلفة 



أخبار أخرى




April 23, 2021

April 22, 2021

April 22, 2021

April 13, 2021

April 7, 2021


30 أبريل 2019 – المركز الإعلامي للجنة الأولمبية الوطنية


نظمت الأكاديمية الأولمبية الوطنية الملتقى الثاني للملكية الفكرية في المجال الرياضي تحت عنوان ” الحماية من التعديات على حقوق اللاعبين والمنشآت والمؤسسات الرياضية ” وذلك بنادي ضباط الشرطة بدبي.

وحضر فعاليات الملتقى المستشار أحمد الكمالي رئيس اتحاد ألعاب القوى، ومحمد بن درويش المدير التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية، والعميد عبد الملك جاني مدير الأكاديمية الأولمبية الوطنية، وعدد من ممثلي الجهات العلمية والرياضية بالدولة.

وشهدت فعاليات اليوم الأول من الملتقى تناول العديد من المحاور والموضوعات الخاصة بالملكية الفكرية أبرزها حقوق الملكية الفكرية للسمات الشخصية للمشاهير من الرياضيين والتي قدمها الدكتور علي حسن سلمان نائب الرئيس التنفيذي لشركة عمان للتأمين، ودور جمعية الإمارات للملكية الفكرية في حماية حقوق الملكية الفكرية في الرياضة والذي استعرضه الدكتور عبد الرحمن المعيني أمين سر الجمعية، بالإضافة إلى محاضرة جمارك دبي التي قدمتها محبوبة باقر مدير قسم التوعية بجمارك دبي، ومحاضرة القيمة الإقتصادية للعلامات التجارية وطرق حمايتها داخل الدولة والتي قدمتها عايدة النوباني من وزارة الإقتصاد.

كما ناقش الدكتور ناجي إسماعيل مدير القسم الفني لجائزة الشيخ محمد بن راشد للإبداع الرياضي حقوق ملكية الإبداعات الرياضية الأولمبية، ودعم النظام العالمي للملكية الفكرية للرياضيين.

وشهدت فعاليات اليوم الثاني استعراض محاضرات منوعة حيث قدم الدكتور محمد فضل الله مستشار الشؤون الرياضية بالهيئة العامة للرياضة ورقة عمل بعنوان التأسيس التشريعي لحماية الحقوق والعلامات التجارية في المجال الرياضي، كما استعرض محمد كمال من شركة نايكي العلاقة بين الملكية الفكرية والمنتجات الرياضية، وكذلك الدكتور أشرف أمين عقد الإحتراف في التنظيمات القانونية، فيما ناقش باسل الترك المدير التنفيذي والإقليمي لشركة راوز اند كومباني إنترناشيونال دور الملكية الفكرية في التأثير على الأداء الرياضي والمنتجات ذات الصلة.

من جانبه افتتح العميد عبد الملك جاني  أعمال الملتقى بالترحيب بالحضور في الحدث العلمي الذي تناول العديد من الموضوعات الهامة التي تتعلق بالملكية الفكرية وارتباطها بالمجال الرياضي تلك التي تشمل التعرف على قضايا وأسس ومفاهيم جوهرية وقال ” لطالما احتجنا إلى مثل هذه الموضوعات في الكثير من المواقف خلال مسيرة العمل التي تتطلب منا جميعاً الإلمام بكل ما هو جديد وثري في الحركة الرياضية على الأصعدة كافة ” وأضاف إن دولة الإمارات العربية المتحدة قد أرست مفاهيم وأسس عديدة للتميز والإزدهار يُشار إليها اليوم بالبنان في ظل توجيهات من قيادة رشيدة لا ترضى إلا بالصدارة في كافة قطاعات الحياة، ولذلك كان لزاماً علينا دائما أن ندخل في تحد مستمر مع الذات للبحث عن الأفضل من خلال انتقاء موضوعات علمية ذات أهمية تعود بالنفع على أبنائنا سواء الرياضيين أو الإداريين أو المعنيين بهذا الشأن “

وأكد جاني على حرص الأكاديمية الأولمبية الوطنية على تفعيل الشراكات العلمية بهدف خدمة الحركة الرياضية في الدولة وقال “لقد حرصنا في الأكاديمية منذ اللحظة الأولى على عقد الشراكات مع المتخصصين في كافة المجالات للإستفادة من خبراتهم في الدورات والأحداث العلمية التي ننظمها على مدار العام بإعتبارهم أهلُ للخبرة والثقة والتخصص، مما يعكس دور الأكاديمية في الإهتمام بعقد الشراكات الناجحة دائما، وانتهز هذه الفرصة وأتقدم بالشكر إلى مركز ضاحي خلفان للملكية الفكرية، وإلى جمعية الإمارات للملكية الفكرية برئاسة اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي على دورهما البارز وإسهاماتهما الجليلة في هذا المجال الحيوي الهام، وإلى نخبة المحاضرين الذين استعرضوا على مدار يومين بالبحث والتحليل والمناقشة 8 محاور هامة حول أهمية الملكية الفكرية لمختلف المؤسسات الرياضية، والعلامات التجارية والرياضية، وقضايا تقليد المنتجات الرياضية.


قال اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي رئيس جمعية الإمارات للملكية الفكرية بمناسبة افتتاح الملتقى والذي يتزامن مع احتفال المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) باليوم العالمي للملكية الفكرية تحت عنوان “الملكية الفكرية والرياضة – للذهب نسعى” تشجيعا من المنظمة على الاهتمام بالإبداع والابتكار في المجال الرياضي وتحفيزا للدور الهام والحيوي الذي تلعبه انظمة وقوانين الملكية الفكرية لحماية الابداع والابتكار في المجال الرياضي ” تعتبر حقوق الملكية الفكرية المحرك الرئيس للاستمتاع بمشاهدة التظاهرات الرياضية العالمية والمحلية وتمكننا من مشاهدة المباريات والمنافسات الرياضية المختلفة وتلعب هذه الحقوق الدور الإيجابي في تشجيع الرياضة وعزز ذلك الابتكار في المجال الرياضي حيث كشفت الويبو في هذا العام أن شركة نايكي الامريكية تتربع قائمة مودعي طلبات البراءات الدولية المتعلقة بالرياضة لدى الويبو،  وقد نشرت الويبو عام 2018  مجموعة 2078 طلباً متعلقا بالرياضة بناء على معاهدة الويبو للتعاون بشأن البراءات “

وأوضح العبيدلي أن الاستثمارات الضخمة أثرت من قبل شركات الرياضة في التكنولوجيا القابلة للارتداء على نطاق واسع في المعدات الرياضية الذكية المزودة بأجهزة الاستشعار ودورها في تجنب الرياضيين من الاصابات ومراقبة وتحسن أدائهم ، وقد ساعدة التكنولوجيا أصحاب الهمم من ممارسة الرياضة بدءاً من الأطراف الصناعية المتطورة وصولاً إلى أنظمة الملاحة عبر الأقمار الصناعية التي توجه الرياضيين المكفوفين ولتحقيق أداء يعزز من قدراتهم وتحطيم الأرقام القياسية.

 وأشار العبيدلي أن دولة الإمارات العربية المتحدة تولي أهمية بالغة في حماية الإبداع الرياضي حيث تستضيف بشكل دوري في الملاعب الرياضية أهم الأحداث الرياضية العالمية اخرها بطولة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص – في إمارة أبوظبي وبطولة كأس آسيا لكرة القدم، مما يضمن الاستثمارات الضخمة في التكنولوجيا  المبتكرة وإضافة تجربة فريدة للمشجعين وترابطهم بشكل أوثق بما يدور في الملاعب الرياضية.

واستعرض الدكتور علي حسن سلمان في محاضرته بيان هيئة بثّ دورة الألعاب الأولمبية ببكين، التي وفرت الإشارات التلفزيونية من جميع الملاعب الأولمبية بتوفيرها 60 موظف و 1000 كاميرا و 575 مسجل أفلام رقمية، و 350 مقطورة لأغراض هيئة البثّ المستضيفة لألعاب بكين، و62 شاحنة للبثّ في الخارج، كما استعرض إحصائية حقوق البثّ على القنوات التلفزيونية التي تمثّل نحو 60 % من الدخل المتأتي من سباق فرنسا للدراجات، الذي يُبثّ في أكثر من 180 بلداً.

واستعرضت محبوبة باقر دور جمارك دبي في حماية العلامات التجارية الرياضية من خلال تنظيم ورش عمل الملكية الفكرية على مستوى الإمارات ومجلس التعاون الخليجي خلال الفترة من 2006 – 2019 بهدف إطلاق الحملات التثقيفية والتوعوية التي يقوم بها أصحاب العلامات التجارية أو موكليهم بهدف التعريف بكيفية التفريق بين العلامات الأصلية والمقلدة، والإطلاع على خطوط الإنتاج بالإضافة إلى تخصيص جائزة جمارك دبي للملكية الفكرية للجامعات والمدارس والتي امتدت ما بين الفترة 2007 – 2018 وتهدف إلى تحفيز الإبداع والإبتكار لدى طلبة المدارس، وتصميم العديد من الكتيبات التعريفية وإطلاق أول لعبة إلكترونية للأطفال على مستوى العالم للتعريف بحقوق الملكية الفكرية.




اختتمت فعاليات ملتقي الملكية الفكرية بتسليم شهادات للمشاركين في الحدث على مدار اليومين حيث كرم كل من محمد بن درويش والعميد عبد الملك جاني مختلف الجهات والهيئات المشاركة.



أخبار أخرى




April 23, 2021

April 22, 2021

April 22, 2021

April 13, 2021

April 7, 2021


شارك الخبر على حسابك


Comentarios


bottom of page