top of page
Anchor 1

مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الوطنية يعتمد تسمية رؤساء اللجان الدائمة

أكدوا على خصوصية العام الجاري باعتباره عام الألعاب الأولمبية

مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الوطنية يعتمد تسمية رؤساء اللجان الدائمة


  • راشد بن حميد: الرياضي هو العنصر الأبرز  في منظومة العمل الأولمبي

  • الألعاب الخليجية الأولى للشباب تحظى بمتابعة مباشرة ودعم كبير من سمو رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية

  • فارس المطوّع: اللجان الدائمة تختص كل واحدة منها بجانب أصيل ومهم في دفع وتطوير مجالات العمل الأولمبي

  • اعتماد وثيقة سلوكيات وأخلاق المشاركة في البطولات والمناسبات الرياضية

  • اعتماد الحساب الختامي لعام 2023 والميزانية التقديرية التشغيلية لعام 2024

  • اعتماد تشكيل فريق عمل النسخة التاسعة من اليوم الرياضي الوطني

 

اجتمع مجلس إدارة  اللجنة الأولمبية الوطنية صباح أمس الإثنين بدبي برئاسة الشيخ راشد بن حميد النعيمي نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، وحضور معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي نائب رئيس اللجنة، رئيس المكتب التنفيذي، وسعادة فارس المطوّع  الأمين العام للجنة، وأعضاء مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الوطنية إذ تم اعتماد تسمية رؤساء اللجان الدائمة باللجنة بواقع 7 لجان مختلفة بحسب النظام الأساسي للجنة الأولمبية.

 

واستهل الحضور الاجتماع بالتأكيد على أهمية الفترة الحالية التي بدأت في العد التنازلي لانطلاق أهم محفل متعدد الرياضات حين يتنافس ما يزيد عن 10,000 رياضي ورياضية من 206 دولة خلال النسخة الثالثة والثلاثون من دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي تقام في العاصمة الفرنسية باريس خلال الفترة (26 يوليو – 11 أغسطس) المقبلين.

 

واعتمد مجلس إدارة اللجنة الأولمبية تسمية كل من سعادة عبدالعزيز السلمان رئيساً للجنة التخطيط، وسعادة ناصر التميمي رئيساً للجنة الشؤون الفنية، وسعادة الدكتور هاشل الطنيجي رئيساً للجنة الطب الرياضي والسلامة، وسعادة قيس الظالعي رئيسا للجنة الموارد المالية والتسويق، وسعادة نورة السويدي رئيساً للجنة المساواة بين الجنسين، وسعادة منصور بوعصيبة رئيساً للجنة الرياضة والبيئة، وسعادة اللواء الدكتور محمد عبدالله المر رئيساً للجنة فض المنازعات الرياضية.

 

واعتمد المجلس الحساب الختامي لعام 2023، والميزانية التقديرية التشغيلية لعام 2024، وميزانية المشاركات للعام ذاته والتي تتضمن دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الرابعة للشباب والتي اختتمت بجانجوون الكورية الجنوبية في الأول من شهر فبراير الجاري؛ وشاركت فيها الدولة للمرة الأولى في تاريخها برياضي ورياضية، ودورة الألعاب الأولمبية بباريس، والنسخة الأولى من دورة الألعاب الخليجية للصالات والفنون القتالية التي تستضيفها الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية الشقيقة شهر سبتمبر من العام الجاري، ودورة الألعاب الآسيوية السادسة للصالات المغلقة بتايلاند شهر نوفمبر المقبل.

 

واعتمد المجلس كذلك خلال  اجتماعه وثيقة سلوكيات وأخلاق المشاركة في البطولات والمناسبات الرياضية وما تضمنته من التزامات وأحكام وأهداف تتضمن تعزيز ثقافة الأخلاق الرياضية والتعاون والتشاركية بين كافة ممثلي الوفود والبعثات الرياضية والرسمية، و ترسيخ القيم والأخلاق الرياضية ، وتهيئة بيئة رياضية داعمة.

 

كما اعتمد مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الوطنية تشكيل فريق عمل النسخة التاسعة من اليوم الرياضي الوطني برئاسة سعادة عبدالعزيز السلمان عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية، وذلك لمتابعة كافة مستجدات المبادرة المجتمعية التي يتم تنظيمها سنوياً استجابة لدعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" بتخصيص يوم تمارس فيه مختلف الأنشطة الرياضية والبدنية والترويجية لجميع فئات المجتمع.

 

وأكد الشيخ راشد بن حميد النعيمي على أهمية الإستعداد للفترة المقبلة الحافلة بالأحداث، لاسيما وأن العام الجاري هو عام الألعاب الأولمبية الذي يضاعف فيه الرياضيين جهودهم للوصول إلى الجاهزية المنشودة؛ مشيراً إلى أن العمل الأولمبي منظومة متكاملة يمثّل فيها  الرياضي العنصر الأبرز، وعلى ضوء ذلك يتم وضع الأهداف وتحديد الخطط الهادفة إلى تمكينه وصقل قدراته وخبراته والارتقاء بأدائه؛ ليس على صعيد المنافسات فحسب بل من خلال بناء شخصيته بما يسهم في تقديم أجيال واعدة رياضياً ومجتمعياً تنافس في كبرى المحافل بثقة واقتدار.

 

وأشار الشيخ راشد بن حميد النعيمي إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة بيئة خصبة ومثالية للتميز والإبداع بفضل رؤية قيادتنا الرشيدة التي حددت مسارات واضحة للارتقاء بمستويات الرياضيين وصقل تجاربهم وتطوير مهاراتهم، وفقاً لأفضل الممارسات والمعايير  معرباً عن ثقته في تقديم نسخة افتتاحية فريدة من نوعها لدورة الألعاب الخليجية للشباب، التي تحظى بمتابعة مباشرة ودعم كبير من سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم النائب الثاني لحاكم دبي رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، ليس خلال الفترة الحالية فحسب بل منذ إطلاق سموه الفكرة في عام 2016 بتخصيص محفلاً رياضياً للشباب الخليجيين للمرة الأولى؛ بهدف استثمار الطاقات الشابة  من أبناء مجلس التعاون وتخصيص المساحة المناسبة لهم لإبراز مواهبهم وتنمية قدراتهم.

 

من جانبه حث سعادة فارس المطوّع رؤساء اللجان الدائمة الجدد باللجنة الأولمبية الوطنية على تنسيق الجهود والعمل بوتيرة متسارعة؛ توافقاً مع المستجدات المستمرة التي تشهدها الحركة الأولمبية والسعي نحو تصميم استراتيجيات متطورة وإعداد آليات لحلول مبتكرة، لاسيما وأن اللجان تختص كل واحدة منها بجانب أصيل ومهم في دفع وتطوير مجالات العمل الأولمبي التي تشهد تنامياً كبيراً خلال الفترة الأخيرة على الأصعدة كافة.

Commentaires


bottom of page