top of page
Anchor 1

أحمد بالهول الفلاسي رئيساً لوفد الإمارات بخليجية الكويت


يترأس معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي وفد الإمارات الرسمي المشارك في النسخة الثالثة من دورة الألعاب الخليجية التي تستضيفها دولة الكويت الشقيقة خلال الفترة (13-31) من الشهر الجاري بمشاركة أكثر من 1500 رياضي من مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتشارك الإمارات فيها ب 285 رياضي ورياضية يشاركون في 16 لعبة فردية وجماعية مختلفة يرافقهم 39 مدرباً، و24 إدارياً، و12 أخصائياً ومعالج.

كما تم تسمية كل من سعادة محمد المحمود النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، وسعادة نورة السويدي عضو مجلس إدارة اللجنة رئيس اتحاد رياضة المرأة نائبين لرئيس الوفد وعضوية كل من المهندسة عزة بنت سليمان الأمين العام المساعد للشؤون الإدارية والمالية للجنة الأولمبية الوطنية، وسعادة الشيخ سهيل بن بطي آل مكتوم، ممثل الهيئة العامة للرياضة، والمهندس الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي وسعادة اللواء (م) إسماعيل القرقاوي أعضاء المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية، فيما تم تسمية أحمد الطيب مدير إدارة الشؤون الفنية والرياضية باللجنة الأولمبية الوطنية مديراً للوفد، إلى جانب حضور رؤساء الاتحادات الرياضية المشاركة بالدورة لحفل الافتتاح في ال22 من الشهر الجاري.

وأكد معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي على ضرورة مضاعفة الجهود واستثمار الفرص لرفع راية الوطن وتمثيله بالصورة المرجوة وترسيخ المبادئ والمفاهيم الرياضية السامية مثل التعاون والإخاء والسلام والتي تتماشى مع توجهات دولة الإمارات العربية المتحدة ورؤية قيادتها الرشيدة.

وأشار معاليه إلى أن مشاركة أبناء الإمارات في فعاليات دورة الألعاب الرياضية الخليجية الثالثة التي تستضيفها دولة الكويت الشقيقة ما بين الفترة (13 – 31) من شهر مايو الجاري، ستكون لها أبعاد عديدة منها التنافس مع أبناء الوطن الخليجي الواحد الذين تربطهم علاقات أخوية وطيدة ومتينة، إضافة لكون هذا المحفل الرياضي الخليجي فرصة لمتابعة مستويات رياضيينا المشاركين والتعرف عليها استعداداً لقادم الاستحقاقات والمشاركات التي تشهدها الفترة المقبلة سواءً على الصعيد القاري، أو النسخة الخامسة من دورة ألعاب التضامن الإسلامي بتركيا.

كما أضاف معاليه إلى أن النسخة الثالثة من دورة الألعاب الخليجية ستشهد إدراج رياضات للمرة الأولى مثل هوكي الجليد، الرياضات الإلكترونية، الكاراتيه مع مشاركة العنصر النسائي للمرة الأولى في دورات الألعاب الخليجية مما يفتح المجال أمام الرياضيين لتعزيز فرصهم في التتويج بالميداليات الملونة، ويوسع قاعدة المشاركة بشكل عام للوفد الرياضي الذي سيخوض المنافسات في ظل وجود نخبة من الرياضيين المميزين من مجلس التعاون لدول الخليج العربية يتبارون في 16 رياضة فردية وجماعية.

وأعرب معاليه عن أمنياته لوفدنا المشارك بتحقيق أفضل النتائج والمنافسة على المراكز المتقدمة، معبراً عن ثقته في إقامة نسخة مميزة من الألعاب الخليجية على أرض دولة الكويت الشقيقة.


Comentários


bottom of page