top of page
Anchor 1

راشد بن حميد: عمومية الأولمبية أساس راسخ لمسيرة رياضية وطنية حافلة بالعطاء

الجمعية العمومية حققت إرثاً مستداماً للحركة الأولمبية الوطنية على مدار العقود الماضية

حريصون على  ترسيخ تواجدنا في كبرى المحافل بنجاحات فريدة يشار إليها بالبنان



عقدت الجمعية العمومية للجنة الأولمبية الوطنية اجتماعها العادي مساء اليوم الخميس بدبي برئاسة الشيخ راشد بن حميد النعيمي نائب رئيس اللجنة الأولمبية، وحضور معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي نائب رئيس اللجنة الأولمبية، رئيس المكتب التنفيذي، وسعادة فارس محمد المطوّع الأمين العام للجنة، وممثلي أعضاء بالجمعية العمومية، إلى جانب عدد من وسائل الإعلام.

 

واعتمدت الجمعية العمومية للجنة خلال الاجتماع كل من الحساب الختامي والتقرير الإداري لعام 2023، وتقرير مدقق الحسابات، والميزانية التقديرية التشغيلية لعام 2024، والميزانية التقديرية للمشاركات الرياضية للعام ذاته.، إضافة إلى اعتماد عضوية اتحاد الإمارات للتزلج المدولب لعضوية اللجنة الأولمبية.

 

كما اعتمدت اللجنة برنامج الدورات الرياضية لعام 2024 وهي دورة الألعاب الخليجية الأولى للشباب التي تستضيفها دولة الإمارات خلال الفترة (16 أبريل – 2 مايو) المقبلين، ودورة الألعاب الأولمبية الثالثة والثلاثون بباريس خلال الفترة (12 يوليو – 11 أغسطس) المقبلين، ودورة الألعاب الخليجية الأولى للصالات والفنون القتالية بالرياض شهر سبتمبر المقبل، والنسخة السادسة من الألعاب الآسيوية للصالات المغلقة والقتالية في تايلاند شهر نوفمبر من العام الجاري.

 

وأكد الشيخ راشد بن حميد النعيمي نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية على أن الجمعية العمومية للجنة الأولمبية منحت الحركة الأولمبية في دولة الإمارات العربية المتحدة أساساً راسخاً لمسيرة رياضية وطنية حافلة بالعطاء منذ مرحلة التأسيس عام 1979 لتظل على الدوام الداعم الأول لجميع قراراتها ومبادراتها وبرامجها التى عززت بدورها مكانة الدولة وحضورها في كبرى المناسبات والأحداث الرياضية.

 

وأضاف الشيخ راشد بن حميد النعيمي بأن  اللجنة الأولمبية الوطنية ومنذ الخطوات الأولى وبدعم من القيادة الرشيدة كانت حريصة على صياغة أساليب مبتكرة وبناء علاقات بعيدة المدى لضمان المضي قدماً نحو كتابة مستقبل زاهر للحركة الأولمبية وجميع مكوناتها؛ تطبيقاً لمبادئ التشاركية وتبادل التجارب والإستفادة من الخبرات؛ الأمر الذي كان له بالغ الأثر في تكوين ملامح المشهد الأولمبي بالدولة والمساهمة بفعالية في منظومة صنع القرار من خلال العضوية بمختلف المؤسسات القارية والدولية الأولمبية ذات العلاقة.

 

وأشار الشيخ راشد بن حميد النعيمي إلى الدور الذي تضطلع به اللجنة الأولمبية الوطنية في إعداد وتثقيف الأجيال بأهمية نشر مبادئ الرياضة النبيلة التي تتوافق مع السلوكيات والممارسات المجتمعية القويمة، إذ تعد مساراً مباشراً يتوافق مع تحقيق رؤية وطموح قيادة دولة الإمارات في نشر أسس التعاون والصداقة والسلام؛ الأمر الذي يضاعف مسؤولية اللجنة وجميع إداراتها وأقسامها في مواصلة جهود التعريف بالحركة الأولمبية وأهدافها أداة فعّالة في ترسيخ المفاهيم والقيم على تعددها.

 

ووجه نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية بالالتفاف حول الرياضيين خلال الفترة المقبلة التي تشهد عدد من المحافل المهمة سواءً دورة الألعاب الخليجية الأولى للشباب التي تستضيفها دولة الإمارات بمشاركة 3500 رياضي ورياضية خلال الفترة (16 أبريل – 2 مايو) المقبلين والتي تمثل محطة قوية من حيث توقيت إقامتها الذي يسبق دورات وأحداث كبرى، والفئة العمرية المشاركة فيها أو دورة الألعاب الأولمبية باريس 2024 والتي يخوض فيها رياضيو الإمارات غمار التحدي عقب نجاح 3 رياضات في ضمان بطاقات للتأهل للمشاركة والتنافس بإسم الدولة، مع إمكانية زيادة العدد ومشاركة ألعاب أخرى.

Comentários


bottom of page