top of page
Anchor 1

دبي تفوز بحق استضافة النسخة الـ38 من المؤتمر الدولي للطب الرياضي 2024


فازت مدينة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة بحق استضافة فعاليات النسخة الـ38 من المؤتمر الدولي للطب الرياضي على هامش انعقاد النسخة الـ37للمؤتمر الذي عقد في المكسيك خلال الفترة (22 – 25) من شهر سبتمبر الماضي وشاركت فيه لجنة الطب الرياضي باللجنة الأولمبية الوطنية.

وسعت لجنة الطب الرياضي بالتعاون والتنسيق مع دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي طوال الأشهر الماضية لإعداد ملفاً متكاملاً يغطي جميع الجوانب المستهدفة من إدارة المؤتمر الدولي البارز، لضمان ترجيح كفة دولة الإمارات العربية المتحدة واختيار دبي لتنظيم النسخة المقبلة عام 2024.

ومثّل الإمارات في المؤتمر الذي شهد حضور أكثر من 1000مشاركاً و 117 لجنة طب رياضي من جميع أنحاء العالم الدكتور عبدالله الرحومي نائب رئيس لجنة الطب الرياضي باللجنة الأولمبية الوطنية، حيث شارك نخبة من المنتسبين لمجال الطب الرياضي سواءً من جراحين العظام و المعالجين الطبيعيين وأخصائيين التغذية وأخصائيين العلاج الوظيفي والطب النفسي، إذ تم استعراض طلب استضافة دبي الذي تم تقديمه لإدارة اللجنة المنظمة للمؤتمر بداية العام الجاري بعد العديد من النقاشات واللقاءات الدورية للجنة الطب الرياضي باللجنة الأولمبية برئاسة الدكتور هاشل الطنيجي.

وشهدت النسخة الـ38من الحدث الرياضي الطبي العالمي تنافساً بين كل من دولة الإمارات العربية المتحدة وكرواتيا وتشيلي للفوز بحق استضافة المؤتمر، حيث تسلم الدكتور عبدالله الرحومي علم المؤتمر من فيليبو جوميز رئيس لجنة الطب الرياضي بالمكسيك عقب إعلان فوز دبي بتنظيمه وتوقيع اتفاقية الاستضافة.

وثمّن معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي أهمية هذه الخطوة التي تأتي مؤكدة على مكانة الإمارات كأفضل الخيارات لدى أصحاب القرار على الصعيدين الإقليمي والعالمي في مختلف مجالات العمل الرياضي من أجل استضافة وتنظيم كبرى الأحداث الرياضية والمؤتمرات العلمية المتعلقة بالجانب الرياضي، مشيداً بتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية بضرورة بناء الشراكات مع مختلف الجهات والهيئات والمنظمات الدولية، بما يحقق الفائدة المرجوة لرياضة الإمارات ويسهم في تعزيز سبل التعاون ونقل المعارف من المختصين في العلوم الرياضية المختلفة، خاصة وأن المؤتمر يناقش واحد من أهم الموضوعات المرتبطة بصحة وسلامة الرياضيين مع الاطلاع على أفضل الممارسات المتبعة وأحدث المعايير والتقنيات المستخدمة في هذا الشأن.

من جهته قال سعادة هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة الاقتصاد والسياحة بدبي: "إن فوز دبي باستضافة المؤتمر الدولي للطب الرياضي خلال العام ٢٠٢٤ يأتي ثمرة للتعاون البناء مع شركائنا في القطاعين العام والخاص، لاسيما مع لجنة الطب الرياضي باللجنة الأولمبية الوطنية، حيث تم تقديم عرض استضافة متكامل وجذاب للفوز بهذا المؤتمر الدولى، وذلك بناء على ما تتمتع به دبي من إمكانات هائلة، وبنية تحتية متطورة، وقدرة تنظيمية، إلى جانب سجلها الحافل باستضافة فعاليات وأحداث عالمية كبرى، وهو ما يتماشى مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لجعل دبي المدينة المفضلة في العالم للحياة والعمل والزيارة" . وأضاف سعادته قائلا: "سيكون المؤتمر الدولي للطب الرياضي منصة مهمة للحضور والمشاركين الذين سيتمكنون من تبادل الآراء والمعرفة ومناقشة آخر التطورات التي يشهدها الطب الرياضي، علاوة على إمكانية خوض تجارب استثنائية في دبي التي تتمتع بمقومات سياحية متنوعة وتقدم عروضا رائعة".


كما أكد الدكتور هاشل الطنيجي على أن لجنة الطب الرياضي قد عملت على إنجاح ملف استضافة الإمارات للنسخة الـ38من المؤتمر الذي يهدف إلى تعزيز دراسة وتطوير الطب الرياضي في جميع أنحاء العالم، وحماية الصحة البدنية والعقلية، وضمان رفاهية جميع الذين يمارسون الرياضة؛ بالإضافة إلى مساعدة الرياضيين على تحقيق الأداء الأمثل، وتعظيم إمكاناتهم الصحية، فضلاً عن ضمان الوصول إلى رعاية صحية وتدريب عالي الجودة.

من جانبه عبر الدكتور عبدالله الرحومي عن سعادته بهذا الإنجاز الذي يدعو للفخر لدى تمثيله لدولة الإمارات العربية المتحدة في المؤتمر الدولي للطب الرياضي وتسلمه لعلم المؤتمر للنسخة المقبلة التي ستقام في دبي عام 2024، مشيراً بجهود جميع فرق العمل التي سعت لإعداد الملف وتجهيزه على أكمل وجه ليلقى قبول واستحسان اللجنة المنظمة.

وبهذه المناسبة عبر البروفيسور فابيو بيجوزي، رئيس الاتحاد الدولي للطب الرياضي، والذي أعيد انتخابه حديثا، عن مستوى رضاه بملف استضافة دبي للمؤتمر الدولي للطب الرياضي في دورته ال38 في عام ٢٠٢٤، قائلا: "قدم وفد دولة الإمارات العربية المتحدة عرض استضافة إستثنائي حاز على استحسان اللجنة التنفيذية، ومجلس مندوبي الاتحاد الدولي للطب الرياضي الذين اجتمعوا في غوادالاخارا. إننا نتطلع لاستضافة المؤتمر الدولي للطب الرياضي مرة أخرى في دولة خليجية بعد عدة أعوام، وخصوصاً في دبي التي أصبحت رائدة في مجال الرعاية الصحية المبتكرة، وسيكون المؤتمر فرصة استثنائية للترويج للطب الرياضي في المنطقة، وأنا على ثقة بأن السمعة العالمية التي تتمتع بها دبي وتميزها سيساهم في أن يكون البرنامج العلمي للمؤتمر مفيدا ورائعا، وسيجذب مشاركين من جميع أنحاء العالم.

Comentários


bottom of page