top of page
Anchor 1

منتخبنا الوطني للتايكواندو يفتتح مشاركته بألعاب التضامن الإسلامي بقونيه

مشاري محمد: سعيد بخوض التجربة والمشاركة في هذه الدورة

الدوخي: سعداء بالطريقة التي أدار بها لاعبونا جميع السباقات

المنصوري: جميع المنتخبات فرضت علينا رقابة لصيقة وتضعنا دائما في الحسبان

افتتح منتخبنا الوطني للتايكواندو مشاركته في فعاليات دورة ألعاب التضامن الإسلامي التي تستضيفها مدينة قونية التركية خلال الفترة من 9 إلى 18 الجاري بمشاركة6000 رياضي من56 دولة يتنافسون في24 رياضة من خلال 483 مسابقة، وتشارك الإمارات فيها بـ 53 رياضياً يتنافسون في 9 رياضات فردية مختلفة، وتقام فعالياتها على13 موقعاً بحضور 2000 متطوعا.


وشارك 3 لاعبين في الأدوار التمهيدية لمسابقات اللعبة التي أقيمت على الصالة الرياضية لجامعة سلجوق في قونية حيث بدأ مشاري محمد منافسات وزن 58 كغ أمام اللاعب اليمني صهيب عبدالرحمن وفاز عليه في المباراة الافتتاحية قبل أن يخسر من اللاعب الأذري جاسم ماغوميدوف ويوع الأدوار الأولى.


كما شارك علي محمد بمنافسات وزن 54 كغ وواجه نظيره الأذري سيد دادشوف حيث خسر من المباراة الأولى ولم يكمل مشواره في المسابقة، كما خسرت كذلك اللاعبة فاطمة عيسى بمسابقة وزن 53 كغ من نظيرتها المغربية أميمة البوتشي وخرجت من الدور التمهيدي.


ويتبقى لمنتخبنا الوطني للتايكواندو مشاركة واحدة عن طريق اللاعبة عائشة النقبي بمسابقة وزن 46 كغ والتي تقام بعد غداً الخميس.


من جانبه أكد اللاعب مشاري محمد على استفادته من المشاركة في الدورة بعد الاستعداد الجيد خلال الفترة الماضية، والدخول في معسكرات وتجمعات مختلفة والمشاركة في بطولة العالم الأخيرة ببلغاريا وقال: التواجد في دورة ألعاب التضامن الإسلامي تجربة جيدة بالنسبة لي، ومحطة إعداد قوية أطمح من خلالها في تطوير قدراتي وتحقيق نتائج أفضل في المحافل المقبلة وعلى رأسها بطولة آسيا التي تقام العام الجاري في فيتنام، وكلها محافل قوية تصقل مستوى اللاعب، ومازلت أؤمن بأن لدي الأفضل لأقدمه في المشاركات المختلفة.


وتتضمن الألعاب التسع التي ستشارك فيها الإمارات الرماية، والقوس والسهم، والقوس والسهم لأصحاب الهمم، والكاراتيه، والجودو، والتايكواندو، والمبارزة، ورفع الأثقال، والسباحة، والدراجات.


وحصد وفد الإمارات الرياضي في الدورة حتى الآن ومع نهاية اليوم الرابع 4 ميداليات ملونة في المركز الخامس بواقع ذهبيتان وميدالية فضية وبرونزية واحدة جاءت جميعها عن طريق منتخبنا الوطني للدراجات الهوائية، فيما تصدرت تركيا الدولة المستضيفة جدول الترتيب برصيد 20 ميدالية وكازاخستان في المركز الثاني برصيد 10 ميداليات، وأوزبكستان في المركز الثالث برصيد 9 ميداليات.


وحصد أحمد المنصوري 3 ميداليات في الدورة بمسابقات المضمار حيث فاز بالميدالية الذهبية في سباق الاسكراتش –لتصبح الذهبية الأولى في تاريخ مشاركات الإمارات بدورات ألعاب التضامن الإسلامي منذ انطلاقها عام 2005، كما نجح في الفوز بالميدالية الفضية في سباق الامنيوم، والميدالية البرونزية في سباق النقاط. كما أضاف الدراج يوسف ميرزا كذلك الميدالية الذهبية في سباق النقاط – فئة المضمار.


وأعرب أحمد المنصوري عن سعادته بإضافة ميدالية جديدة لوفد الإمارات في دورة ألعاب التضامن الإسلامي بعد حصده فضية مسابقة الامنيوم بالرغم من اقتراب منتخبنا الوطني من تحقيق الميدالية الذهبية وقال: قدمت رفقة زميلي يوسف ميرزا الذي بذل جهودا كبيرة وقدم أداءً رائعا طوال سباقات الامنيوم ال 4 مستويات قوية ضد كوكبة من النجوم من الدول المشاركة من مختلف أنحاء العالم، ومن تابع السباقات سيعرف أن جميع المنتخبات فرضت علينا رقابة كبيرة، نظراً للتفاهم الكبير مع يوسف ميرزا على مر السنوات الماضية والذي أثمر عن هذه السمعة الطيبة في لعبة الدراجات وجعل الجميع يضعنا في الحسبان قبل كل محفل.


وأكد المنصوري على استعداده وجميع لاعبي منتخبنا الوطني للدراجات لخوض سباقات الطريق التي تشهد إقامة سباقات الفردي وسباقات ضد الساعة من أجل العمل على زيادة الغلة وحصيلة الإمارات في الدورة وإنهاء المشاركة في الحدث بالصورة المنشودة.


من جانبه أكد ياسر الدوخي أمين عام اتحاد الدراجات الهوائية أن إنجاز الدراجين الإماراتيين في دورة ألعاب التضامن الإسلامي الخامسة بقونية يحسب للبعثة بالكامل والجهازين الفني والإداري وجميع اللاعبين بعد التنسيق والتفاهم والحرص من الجميع علي إنجاح مهمة منتخبنا الوطني للدراجات في مشاركته باسم الدولة وأضاف " نهدي إنجازات منتخبنا الوطني للدراجات للقيادة الرشيدة ولشعب دولة الإمارات، ونثمن الجهود المضاعفة التي بذلها لاعبونا في هذه الدورة القوية، وسعداء بالطريقة التي أدار بها أبطالنا المنافسات وحققوا المطلوب منهم في ظل الضغط الكبير من قبل المنتخبات الأخرى التي تعي وتعرف قيمة وحجم منتخب الإمارات للدراجات؛ ولابد أن نتفاءل بتحقيق المزيد في مسابقات الطريق بعد الأداء المشرف في سباقات المضمار، فكل هذه الإنجازات لم تأت من فراغ بل كانت ثمرة لكافة المساعي المخلصة والحثيثة من جميع الجهات سواءً اللجنة الأولمبية الوطنية أو الهيئة العامة للرياضة والمجالس الرياضية، وأخص بالشكر سعادة سعيد عبد الغفار حسين الأمين العام للهيئة العامة للرياضة على حضوره المنافسات وتحفيزه للاعبين قبل المنافسات "

==============

يبدأ منتخبنا الوطني للرماية مشواره بالدورة غداً بمنافسات التراب التي تقام بمجمع سارا اوغلو للرماية ويشارك فيها حمد الكندي ويحيى المهيري حيث اختتم الرماة تدريبهم الرسمي اليوم قبل انطلاق المنافسات، وقد حضرت سعادة المهندسة عزة بنت سليمان الأمين العام المساعد للشؤون الإدارية والمالية للجنة الأولمبية الوطنية جانباً منه لدعم الرياضيين والتأكيد على دورهم البارز في تمثيل الوطن في هذا المحفل الرياضي المهم.


كما يبدأ غداً منتخبنا الوطني للقوس والسهم لأصحاب الهمم مشواره في الدورة حيث تقام المنافسات كذلك بمجمع سارا اوغلو للرماية، حيث يمثلنا في منافسات 50 متر فردي للرجال كل من محمد الشحي، وغلام خورشيد، وحبيب البلوشي، فيما تمثلنا هيفاء النقبي بمنافسات فردي السيدات لذات المسافة.

=============

يصل غداً إلى مدينة قونية التركية منتخبنا الوطني للسباحة ويضم 5 سباحين وسباحات هم سالم غالب وسعيد أحمد فرج، والشقيقات مها ومهرة وميرة عبدالله الشحي، ويتنافس السباحون الـ5 في 4 سباقات لكل منهم.

Commentaires


bottom of page