top of page
Anchor 1

أحمد بن محمد: الإمارات بقيادة محمد بن زايد أصبحت مركزاً استراتيجياً للقوة الناعمة التي تمثل الرياضة

موجها حديثه للوفد الرياضي المشارك بالدورة العربية بالجزائر

أحمد بن محمد: الإمارات بقيادة محمد بن زايد أصبحت مركزاً استراتيجياً للقوة الناعمة التي تمثل الرياضة أحد أهم عناصرها

- الدورات والتجمعات الرياضية المختلفة هي المعيار لقياس مدى تطور أداء الرياضيين

- ضرورة تبني الأفكار والرؤى التي تفتح آفاقاً أرحب من التعاون والتكامل لخدمة رياضة الإمارات

- أوجه بالالتفاف حول الرياضيين وتوفير جميع الإمكانيات والسبل التي تعينهم على الظهور المميز

أكد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم النائب الثاني لحاكم دبي رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة – حفظه الله - أصبحت مركزاً استراتيجياً ومؤثراً للقوة الناعمة التي تمثل الرياضة أحد أهم عناصرها؛ بما يضاعف المسؤولية على جميع منتسبي الوفود الرياضية المشاركة بالمحافل المقبلة لتمثيل الوطن خير تمثيل وتحقيق أفضل النتائج.

وأضاف سموه أن الدورات والتجمعات الرياضية على مختلف مستوياتها هي المعيار الرئيس لقياس مدى تطور أداء الرياضيين لمواصلة مسيرة تمثيل الوطن والسعي لإعلاء رايته بصفة مستمرة.

ونوه سموه بضرورة الالتفاف حول الرياضيين وتوفير جميع الإمكانيات والسبل التي تعينهم على الظهور المميز وحصد المراكز المتقدمة في جميع المناسبات الرياضية ومنها النسخة الـ15دورة الألعاب العربية التي تقام بجمهورية الجزائر الشقيقة؛ إذ تتجلى فيها أسمى معان التضامن والإخوة واللٌحمة بين جميع الرياضيين من الوطن العربي في تجمع رياضي فريد من نوعه حصد فيه أبناء الإمارات 114 ميدالية ملونة منذ المشاركة عام 1976 وحتى النسخة الأخيرة بالدوحة عام 2011كأفضل مشاركة في مسيرة اللجنة الأولمبية بدورات الألعاب العربية برصيد 32 ميدالية.

وحث سموه جميع فرق العمل من اللجنة الأولمبية الوطنية والاتحادات الرياضية على مواصلة التنسيق المشترك وتبني الأفكار والرؤى التي تفتح آفاقاً أرحب من التعاون والتكامل لخدمة رياضة الإمارات وجميع مكوناتها؛ مع تطبيق الممارسات التي حققت مخرجات نوعية ومميزة في مجالات الحركة الأولمبية بشكل عام وفي المشاركات الرياضية على وجه الخصوص.

وثمّن سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم جهود اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية برئاسة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل واللجنة المنظمة للنسخة الـ15 من دورة الألعاب العربية في إقامة هذا العرس الرياضي الكبير والإصرار على إنجاحه، مشيداً سموه بجهود الدولة المستضيفة وتوفير كل مقومات النجاح والتميز لخروجه بالصورة المنشودة، بما يخدم مصلحة الرياضة العربية بالكامل.

وتشارك الإمارات في دورة الألعاب العربية الـ15 التي تستضيفها الجزائر خلال الفترة (5 – 15) من يوليو المقبل ممثلة باللجنة الأولمبية الوطنية تحت شعار " بالرياضة نرتقي وفي الجزائر نلتقي" بمشاركة 6000 رياضياً من مختلف الدول العربية يتنافسون في 23 رياضة منهم 3 رياضات لأصحاب الهمم من خلال 245 مسابقة رياضية تقام فعالياتها في 5 مدن مختلفة هي الجزائر، وقسنطينة، ووهران، وتيبازه، وعنابة.

ويمثل وفد الإمارات في المحفل العربي 131 رياضياً بواقع 80 لاعباً و51 لاعبة حيث تقص ألعاب القوى شريط المشاركة في الرابع من يوليو المقبل على الملعب الأولمبي هدفي ميلود وهران قبل حفل الإفتتاح بيوم واحد تليها الجودو في السادس من يوليو بالقاعة البيضاوية.

ويخوض وفد الإمارات غمار الدورة في 15 رياضة هي كرة الطائرة سيدات، ألعاب القوى رجال وسيدات، الملاكمة رجال، الجودو رجال ، السباحة رجال وسيدات، الكاراتيه رجال وسيدات، والريشة الطائرة رجال وسيدات، والدراجات رجال وسيدات، ورفع الأثقال رجال وسيدات، وتنس الطاولة رجال، والمبارزة رجال وسيدات، والشطرنج رجال وسيدات، والشراع رجال وسيدات، ورياضتي كرة السلة على الكراسي وألعاب القوى رجال وسيدات لأصحاب الهمم.

وتستهل الإمارات مشاركتها في دورة الألعاب العربية عن طريق رياضة ألعاب القوى إذ تغادر البعثة في الأول من يوليو المقبل وتضم 12 لاعب ولاعبة وتتألف القائمة من الشعالي حسن النعيمي، "مشي 20 كلم"، وسالم البلوشي" وثب طويل"، وسلطان سلمان "400 متر عدو، و400 في 400 تتابع"، وأحمد الكندي" 800 متر، و4 في 400 متر"، ومفرج العامري " 400 متر و4 في 400 متر"، ومعاذ فوزي 400 متر حواجز وتتابع 4 في 400، وخالد خليل 3 آلاف متر موانع، ومحمد حسن النوبي "100 و200 متر و4 في 400 تتابع، وفاطمة الحوسني" رمي الجلة والقرص"، وفاطمة البلوشي" 200 متر عدو"، ومهرة عبدالرحيم 200 متر في 400 متر حواجز، وعلياء الحمادي" وثب عالي ووثب طويل" .


Commentaires


bottom of page